كيف تميّز النقد والنصيحة من الطعن والفضيحة؟

كثيرا ما نتعرض للانتقاد والنصح من قبل المعارف من حولنا وهذه حالة تشير إلى مجتمع صحيح معافى أو يسلك طريق الشفاء على الأقل

يعتقد البعض أن أسلوب النصيحة وطريقة تقديم النقد يحدد مدى استجابة المعنيّ بالنصحية لكنني أرى في الأمر ما هو أعمق من ذلك

لا يهمني لين الحديث ورقة الكلمات التي تصاغ منها النصيحة بقدر ما أهتم بشيء آخر، أفرّق به بين الناصح والفاضح، بين من يقدّم لي عيوبي وفي عينه دمعة وفي قلبه حرقة يتمنّى لو لم يكن بي ذاك العيب أو تلك النقيصة لكنه مع ذلك يعرضها عليّ حرصاً ومحبّة وإن قدّمها بألفاظ نابية أو أسلوب فظ غليظ فقد تعوّدت ألا أرعوي على مظهر أو شكل خارجي وأن أراقب دوماً خفايا الأمور وبواطنها
والقرآن عبّر عن ذلك بـ “ولو كنت فظّاً غليظ [القلب]” ولم يقل الوجه واللسان!

إن أسلوب النصحية يتبع لطباع الناصح وعاداته في الحديث وإبداء الرأي ولا شأن له بصدقٍ أو كذبٍ إلا على نحو يسير .. 

كثيرون يشتمون ويعيّرون ومن ثمَّ يغطّون ذلك كلّه بثوب النصيحة ويجمّلون ذلك بكلمات المحبة والعطف!

إذن الفيصل في تحديد الناقد من الجارح شعور الأسى والحزن لوجود العيب فيّ ابتداء واستصحاب نيّة الترقّي والبناء سببا لطرح العيب لا الهدم والنكوص!

لا يمكن وصف الشعور .. هو فقط شعور يمكن تحسّسه، والنفس -أي نفس- تتلمّس صدق الشخص وحزنه وأساه أثناء عرض النصحية من فرحه وضحكه بها كأنه وجد كنزاً .. على أن هذا المعنى يحتاج تدبّراً أكبر بحثاً عن علّة ذلك

إن وجدت صديقاً يبحث لك عن مثلب فهدّأ من روعك ولا ترمه بالملامة، البحث عن نقيصة فيك قد يعود سببها لسوء عرضك لنفسك أمام أصدقائك بصورة ملائكيّة مشوّهة تغالب الفطرة السليمة والذوق المقبول فيمجّ الناس ذلك ويسعون باحثين عن ثغرة فيك لا بقصد تحطيمك لكن لإعادة الأمور إلى نصابها
إنهم بذلك يحاولون البحث عن برهان لقاعدة عقلية عندهم تحاول أنت نفيها

من السذاجة إيهام الناس بكمال خصالك .. لن يجرّ ذلك لك إلا العداوة والبغضاء لذا كن صادقاً وكفى  

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s